صدر العدد 552 تشرين الثاني\نوفمبر2017 من البيان الاقتصادية

الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك الدوليين ناقشت التطورات الإقتصادية والمالية والتنمية وطبيعة المخاطر  وكريستين لاغارد تحذر من مستويات الديون العالية وإفراط المخاطرة في أسواق المال برغم الانتعاش الإقتصادي


تحميل احدث اصدار من البيان الاقتصادية


العدد 552



بصراحة


موازنة مع »قطع حساب مؤجل«

افضل من افلاس!

ان يبقى لبنان من دون موازنة سنوية يعني ان يستمر الإنفاق بلا سقوف، وبلا محاسبة. ويعني كذلك ان تستمر المديونية العامة بالارتفاع لتتجاوز المستوى الذي وصلت اليه كل من الارجنتين وايسلندا قبل عقدين من الزمان  واليونان وقبرص قبل سنوات قليلة.

والدول الأربع المشار اليها اعلاه سقطت في مهاوي الافلاس، وفقدت صدقيتها في المنتديات العالمية ودفع اصحاب الودائع المصرفية فيها اثمانا باهظة  جراء التهافت على سحب الودائع ما جعل المصارف غير قادرة على اعادة الاموال المؤتمنة عليها للمودعين.

وقضت عمليات »الانقاذ« التي توصلت اليها تلك الدول، بأن يتخلى اصحاب الودائع عن اجزاء مهمة من اموالهم، قسرا او ان تعاد اليهم »مقسّطة« على دفعات صغيرة لم تكن تكفي لتغطي حاجاتهم الحياتية اليومية.

[تتمة]