ايلي زخور: مرفأ بيروت حقق ارقاما قياسية بحركة الحاويات والسيارات في الاشهر الثمانية الاولى من العام 2017

2017-10-21 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

اظهرت احصاءات مرفأ بيروت ان حركة الحاويات والسيارات التي تعامل معها في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي حققت ارقاما قياسية جديدة مقارنة مع تلك المسجلة في الفترة ذاتها من العام الماضي. وتعليقا على هذه النتائج الجيدة قال رئيس الغرفة الدولية للملاحة في بيروت ايلي زخور ان مرفأ بيروت يعتبر واجهة الاقتصاد الوطني والمرفق البحري الخدماتي الاهم، حيث تمر عبره اكثر من 70% من تجارة لبنان مع العالم الخارجي، مضيفا ان هذا المرفأ ما يزال يحقق ارقاما كبيرة بحركة الحاويات والسيارات التي يتداولها والتي تشكل اكثر من 80%  من حركته الاجمالية، وتؤمن اكثر من 75% من مجموع ايراداته المرفئية. واوضح زخور ان المرفأ حقق رقما قياسيا بحركة الحاويات في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي حيث بلغ مجموعها 846,866 حاوية نمطية اي بارتفاع 10% عما كان عليه في الفترة ذاتها من  العام الماضي، وسجلت حركة الحاويات برسم المسافنة رقما كبيرا حيث بلغ مجموعها 253690 حاوية نمطية بارتفاع كبير نسبته 28%. كما ارتفعت حركة الحاويات المصدرة ملأى ببضائع لبنانية حيث بلغ مجموعها 63437 حاوية نمطية بزيادة نسبتها 9%. اما حركة الحاويات المستوردة برسم الاستهلاك المحلي فارتفعت الى 284697 حاوية نمطية وبنسبة 5%.

واشار زخور الى ان حركة السيارات التي تعامل معها مرفأ بيروت حققت ايضا نتائج جيدة في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي حيث بلغ مجموعها 75068 سيارة بزيادة نسبتها 8%.

من جهة ثانية جدد زخور المطالبة بضرورة الاسراع في اعداد وتنفيذ مشروع توسعة جديد لكي يتمكن مرفأ بيروت من استيعاب الزيادة المتواصلة بحركة الحاويات والتي من المتوقع ان تتواصل بوتيرتها التصاعدية مع تباشير استعادة سوريا امنها واستقرارها وعافيتها والمباشرة في اعادة اعمارها حيث قد يكون لمرفأي بيروت وطرابلس حصة في الموارد والسلع والبضائع التي ستستورد لصالح سوريا والتي تقدر بعدة ملايين من الاطنان سنويا، وذلك في حال عودة العلاقات بين البلدين الى طبيعتها.

وابدى زخور تخوفه من تجدّد ازمة الازدحام وتفاقمها في مرفأ بيروت في المستقبل القريب ما لم يشهد المرفأ تنفيذ مشاريع توسيع وتطوير جديدة، والتي ما تزال غائبة عنه منذ اكثر من ثلاث سنوات. فالقدرة الاستيعابية القصوى للمرفأ لا تتجاوز حاليا المليون و400 الف حاوية نمطية سنويا، في حين من المتوقع ان يتداول المرفأ اكثر من مليون و250 الف حاوية نمطية حتى نهاية العام الحالي، وبالتالي سيتم استنفاد القدرة الاستيعابية بالكامل للمرفأ خلال ثلاث سنوات على أبعد تقدير.

واضاف زخور: لذلك، فالمطلوب ان تعمل الشركة الاستشارية المكلفة باعداد مخطط توجيهي لمستقبل مرفأ بيروت للاعوام العشرين المقبلة، على انجاز المهمة الموكولة اليها في اقرب وقت، لتنفيذ مشاريع التوسع والتطوير التي سيلحظها المخطط وذلك من اجل تفادي تجدد ازمة الازدحام والتي ستنعكس حتما سلبا على خدمات المرفأ وعمليات التفريغ والشحن وعلى مصالح كافة المتعاملين معه.





مواضيع ذات صلة:

الوزير فنيانوس: سيكون هناك هيئة للطيران المدني وسيطلق العمل بمطار القليعات


ايلي زخور: مرفأ بيروت حقق ارقاما قياسية بحركة الحاويات والسيارات في الاشهر الثمانية الاولى من العام 2017


سعر صرف الدولار الجمركي 16 جنيها في مصر خلال تشرين الاول (اكتوبر) 2017


مباحثات لتفعيل الاتفاقيات البحرية والجوية والبرية بين روسيا والعراق