دراسة للـ  AUB: فداحة أزمة النفايات على الصحة في لبنان

2016-12-15 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

أكدت دراسة قام بها فريق من الباحثين العلميين في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) ان أي شخص يعمل في منطقة غارقة بين أكوام النفايات المرمية عشوائياً والتي يتم حرقها أحياناً عليه التنبّه جيداً لأنه معرّض بنسبة تفوق 400 في المئة أكثر من غيره للإصابة بأمراض في الجهازين الهضمي والتنفسي.

وتدل هذه النسبة على ان التعرض للنفايات أي التواجد بقربها أو استنشاق الهواء الصادر عن عمليات الحرق المتعددة يؤدي الى أخطار جسيمة على الصحة.

 





مواضيع ذات صلة:

»ذا سبوت شويفات«: مجمّع تجاري جامع لكل الأعمار


»كابيتال انتلجنس« تعدّل تصنيف الدولة اللبنانية من سلبي الى مستقر


رئيس تجمع رجال الأعمال في الشمال: الشراكة بين القطاعين العام والخاص تحدّ من الهدر


أحكام صدرت بإخلاء منازل وصندوق مساعدة المستأجرين لم ينشأ بعد