ايلي صوما يشرح أسباب تراجع القطاع العقاري: الخليجيون والمغتربون كانوا يشترون 10 آلاف شقة سنوياً

2015-08-07 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

يشغل تراجع القطاع العقاري المتأثر بشكل رئيسي بجمود حركة بيع الشقق المتوسطة والكبيرة والتي يقدر عددها بما يزيد على ألفي شقة.
رئيس احدى الهيئات العقارية ايلي صوما عزا انخفاض مروحة شراء الشقق بالوقت الحاضر الى الوضع السياسي الذي يؤثر على الوضع الإقتصادي.
وقال ان المغتربين اللبنانيين والخليجيين كانوا في الماضي يشترون عشرة آلاف شقة سنوياً وقد توقف ذلك في الوقت الحاضر.
وحذر من سياسة القروض السكنية المتبعة وتأثيرها السلبي على المدى البعيد ناصحاً الشباب بالتمعن والتفكير حيال القروض السكنية التي تمتد آجالها الى ما يزيد على عشرة أعوام.
وقال ان الجمعية التي يرأسها طلبت من المستثمرين وتجار البناء تخفيض الاستثمار في البناء بسبب جمود الطلب على الشقق وحيرة الشباب وترددهم حول التملك في ظل ما يعيشه لبنان من أزمات سياسية وأمنية واقتصادية، وذلك كي لا تحدث مع تجار البناء أزمة كتلك التي حدثت عندما ارتفع عدد الشقق غير المباعة وكان عددها 2000 شقة على الطلب.

 





مواضيع ذات صلة:

آراب ستارباك« تكرّم 41 من الطلاب العرب في الدورة الاولى لمسابقتها


النشرة الاقتصادية لفرنسَبنك عن الفصل الأول من 2017: توسع نشاط القطاعات الإنتاجية والخدمية والنمو من 2 الى2,5 في المئة


شاتو كسارة تفوز بالميدالية الذهبية في المونديال الـ14 للنبيذ الوردي في كان


اين مجلس الانماء والاعمار؟