ايلي صوما يشرح أسباب تراجع القطاع العقاري: الخليجيون والمغتربون كانوا يشترون 10 آلاف شقة سنوياً

2015-08-07 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

يشغل تراجع القطاع العقاري المتأثر بشكل رئيسي بجمود حركة بيع الشقق المتوسطة والكبيرة والتي يقدر عددها بما يزيد على ألفي شقة.
رئيس احدى الهيئات العقارية ايلي صوما عزا انخفاض مروحة شراء الشقق بالوقت الحاضر الى الوضع السياسي الذي يؤثر على الوضع الإقتصادي.
وقال ان المغتربين اللبنانيين والخليجيين كانوا في الماضي يشترون عشرة آلاف شقة سنوياً وقد توقف ذلك في الوقت الحاضر.
وحذر من سياسة القروض السكنية المتبعة وتأثيرها السلبي على المدى البعيد ناصحاً الشباب بالتمعن والتفكير حيال القروض السكنية التي تمتد آجالها الى ما يزيد على عشرة أعوام.
وقال ان الجمعية التي يرأسها طلبت من المستثمرين وتجار البناء تخفيض الاستثمار في البناء بسبب جمود الطلب على الشقق وحيرة الشباب وترددهم حول التملك في ظل ما يعيشه لبنان من أزمات سياسية وأمنية واقتصادية، وذلك كي لا تحدث مع تجار البناء أزمة كتلك التي حدثت عندما ارتفع عدد الشقق غير المباعة وكان عددها 2000 شقة على الطلب.

 





مواضيع ذات صلة:

محمد شقير (رئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت): استقدام الحاويات عبر المعابر غير الشرعية  مقابل 5 آلاف دولار اميركي DOOR TO DOOR


نسيب غبريل: مليار دولار قيمة ايرادات مكافحة  التهرب الضريبي سنوياً


عزل الشريك المفوض انطوان صليبا في »ميموزا«


ترحيب من جمعية الصناعيين بقانون منح الحكومة حق التشريع الجمركي لمدة 5 سنوات