أين هيبة وزير الداخلية ؟

2017-11-21 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

ان يصدر وزير السياحة قراراً وعدم الاستجابة له أمر عادي في لبنان خصوصا وان الشرطة السياحية من النادر او من الصعب جدا ان نلمحها الا عندما يداهمون مكاتبهم لقبض رواتبهم.

اما ان يُصدر قرار يُنشر في الجريدة الرسمية تحت الرقم 1569 ويحدد التعرفة الرسمية لراكني السيارات VALET PARKING بخمسة آلاف ليرة لبنانية ويوقّعه وزير الداخلية الذي بإمرته آلاف العناصر من القوى الأمنية وان يُضرب بعرض الحائط لأمر خطير جدا.

خصوصا وان المخالفين هم راكنو السيارات في مواقف خاصة وعلى الاملاك العمومية او في مطاعم فاحشة.

نأمل من الوزير المعروف بهيبته ان ينزل أشد عقوبة (مادية ومعنوية) بحق هؤلاء. وبانتظار الوزير وفرض هيبته، يتوجب على زبائن المطاعم عدم التوجه الى اي مطعم او مكان سوف يتعرّض فيه للسرقة.

 





مواضيع ذات صلة:

على اللبناني التعرض للذل ليرتاح المسؤولون!


وفود كلفتها ملايين الدولارات وعائداتها ديون إضافية


جهابذتنا ينافسون دبي بالمقلوب


أين هيبة وزير الداخلية ؟