رغم الحصار والانتفاضات شركات التأمين الفلسطينية سجلت أرباحاً بقيمة 16 مليون دولار وأقساطاً بقيمة 120 مليون دولار أميركي

2017-11-16 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

خلال اجتماع عقده اتحاد شركات التأمين الفلسطينية بحضور أعضاء هيئة سوق المال وممثلي الهيئات الإقتصادية ومنظمات المجتمع المدني إضافة الى ممثلي شركات التأمين والوساطة، تحدث رئيس الاتحاد أنور الشنطي فقال »ان شركات التأمين الفلسطينية وعددها تسع تعاني من عدم كفاية التعرفة الإلزامية للسيارات«. وقال: »ان التعرفة مرّ عليها الزمان ولم تعد تصلح لأيامنا«. ودعا الى الاستعانة باكتواريين يدرسون الوضع السائد، ويعدون تعرفة جديدة، على ان تطلق للشركات حريتها في التسعير والمنافسة.

أضاف ان نسبة أقساط التأمين على السيارات بلغت 61 في المئة من مجموع الأقساط المكتتبة. وهذه النسبة عالية وتجعل المحفظة الفلسطينية من الأقساط غير متوازنة.

ودعا الشنطي السلطة الفلسطينية الى اتخاذ القرارات من أجل مساعدة شركات التأمين الوطنية على الاستمرار في تقديم خدمات جيدة لحملة عقود التأمين على السيارات. وأوضح ان الصندوق المخصص لمساعدة ضحايا السيارات التي تفر من مكان الحادث وتبقى مجهولة، يحتاج الى مراجعة وتعديل لبعض النصوص الغامضة التي ينطوي عليها.

أيمن الصباح

كما تحدث أيمن الصباح المدير العام لهيئة سوق المال فقال ان شركات التأمين الفلسطينية التسع حققت مجتمعة أرباحاً صافية بقيمة 16 مليون دولار أميركي خلال العام 2016. أما الأقساط المكتتبة فبلغت 120 مليون دولار أميركي. واعتبر الصباح هذه النتيجة جيدة نسبياً وقال »اننا نسعى لفتح آفاق جديدة أمام شركات التأمين الفلسطينية من خلال وضع منتجات جديدة في التداول لا سيّما في حقل التأمين الصحي«.

ودعا الصباح شركات التأمين الى اعتماد تعرفة جديدة تأخذ في الاعتبار عمر السائق وخبرته، وسجله السابق ولا تكتفي بعدد أحصنة السيارة وتاريخ صنعها.

 





مواضيع ذات صلة:

التأمين الرقمي DIGITAL INSURANCE رفع نفقات شركات التأمين وأدى الى خفض الأسعار


صندوق بول ري POOL RE يوسّع اطار اعماله ليشمل اخطار الارهاب الالكتروني CYBER TERRORISM


مليار دولار اميركي تعويضات مجزرة لاس فيغاس


سيارة التاكسي الطائرة TAXI DRONE اصبحت حقيقة