الاعتداء الجماعي على 200 ألف نظام ألكتروني في يوم واحد وفي 150 دولة

2017-06-15 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

محامون يطالبون شركات التأمين بدفع الفدية التي اضطر موكلوهم لدفعها الى القراصنة

التأمين ضد القرصنة الألكترونية CYBER ATTACKS يلقى رواجاً في أميركا. وتبين الإحصاءات ان أقساط التامين التي يجري استيفاؤها عن عقود التأمين ضد الإعتداءات الألكترونية تبلغ 2,5 مليار دولار أميركي وان 90 في المئة منها مصدره الولايات المتحدة الأميركية. أما خارج الولايات المتحدة فقليل جداً هو عدد الشركات التي تحمل عقود تأمين ضد القرصنة الألكترونية. وهذا يفسر السبب الذي جعل أبطال القرصنة الجماعية التي تعرض لها العالم في 15 أيار 2017 يعتدون على 200 ألف نظام ألكتروني ويعطلونها عن العمل بفعل نشر جرثومة أطلق عليها اسم WANNACRY والأنظمة الألكترونية التي جرى تعطيلها في 150 دولة خارج الولايات المتحدة الأميركية.

وتلقى أصحاب الأجهزة التي جرى تعطيلها، رسائل يعرب فيها المعتدون عن استعدادهم لفك أسر الأجهزة مقابل فدية مالية. ولذا عرف الإعتداء الألكتروني بالإعتداء الإبتزازي RANSOMSWARE واضطر كثيرون من أصحاب الأجهزة الى دفع الفدية بفك القرصنة أسر أنظمتهم الألكترونية وإعادة تشغيلها.

المصانع والشركات والمؤسسات التي تعطلت أعمالها ودفعت الفدية، لم تكن تحمل عقود تأمين تغطي القرصنة الألكترونية إلا ان كثيرين من بينها يحملون عقود تأمين تغطي الخطف والفدية والابتزاز KIDNAP RANSOMS AND EXTORTION والإبتزاز الذي تغطيه تلك العقود يفترض ان يرافقه خطف واحتجاز شخص ما، وعدم إطلاق سراحه إلا مقابل دفع فدية، إلا ان محامين عالميين وجدوا في عقد التأمين ضد الخطف والفدية والإبتزاز احتمالات تمكنهم من إجبار شركات التأمين على تغطية الفدية التي دفعها أصحاب الأنظمة الألكترونية مقابل »فك أسر« أجهزتهم وإعادة تشغيلها.

وتقدم المحامون بمطالبات الى شركات التأمين بغية استرجاع قيمة الفدية التي دفعها موكلوهم. فهل يكتب للمحامين الذين تقدموا بتلك المطالبات النجاح في الإفادة من عقود الخطف والفدية والإبتزاز؟

 





مواضيع ذات صلة:

اجتماع معيدي التأمين في بادن بادن اواخر شهر اوكتوبر


أطباء ومستشفيات الاردن يرفضون مشروع قانون التأمين الالزامي للاخطاء الطبية MALPRACTICE


بعد 300 سنة من الانزواء في لندن وبعد ان افتتحت فرعها في DIFC


وكالة فيتش FITCH: كوارث العام 2017 تكبّد شركات إعادة التأمين 90 مليار دولار