6,17 مليار درهم صافي أرباح بنك الإمارات دبي الوطني بارتفاع 15 في المئة

2018-01-24 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

إجمالي أصوله وصل الى 461,1 مليار درهم

حقق بنك الإمارات دبي الوطني EMIRATES NBD،  البنك الرائد في المنطقة نتائج مالية قوية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2017 بحيث بلغ صافي الربح 6,17 مليار درهم بزيادة بنسبة 15 في المئة مقارنة بالعام السابق، وبلغ إجمالي الدخل 11,4 مليار درهم مرتفعاً بنسبة 1 في المئة مقارنة بالعام السابق، وإجمالي الأصول 461,1 مليار درهم مرتفعاً بنسبة 3 في المئة عن نهاية العام 2016، وارتفعت قروض العملاء بنسبة 5 في المئة مقارنة بنهاية العام 2016 لتصل الى 304,1 مليارات درهم، وودائع العملاء بنسبة 4 في المئة مقارنة بنهاية العام 2016 لتصل الى 322,1 مليار درهم.

وفي معرض تعليقه على أداء المجموعة قال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني هشام عبدالله القاسم: »يسرنا للغاية ان نعلن بأن بنك الإمارات دبي الوطني قد تمكن من تحقيق أداء قوي في الأشهر التسعة الأولى من العام 2017. وتقديراً لأدائه المالي والتشغيلي المتميز، فقد نال البنك جائزة تقديرية عن فئة أفضل بنك للعام ضمن جوائز »غلف بزنس للأعمال«، وذلك للعام الثاني على التوالي. كما واصلنا توسيع نطاق حضورنا الدولي بافتتاح أول فرع في الهند والذي سيتيح لنا تقديم دعم أفضل لعملائنا. وعلى صعيد أنشطة الخدمة المجتمعية المدرجة على جدول أعمالنا للعام 2017، وفي إطار دعم وتنفيذ مبادرة  -2017 عام الخير- شارك البنك في دعم عدد من المبادرات المجتمعية والبيئية والتي كان لها دور في خدمة وتنمية المجتمع الذي نعمل فيه. ومن ضمن تلك المبادرات، المساعدة في تحويل دبي الى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول 2020«.

وقال الرئيس التنفيذي شاين نيلسون »خططنا لاستثمار مبلغ 1 مليار درهم تؤكد مدى التزامنا في الحفاظ على المكانة الرائدة التي يتمتع بها بنك الإمارات دبي الوطني وكذلك في دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون القوة الدافعة للإبتكار الرقمي. وبدورنا سنواصل زيادة عدد فروعنا الدولية، وفي أعقاب افتتاح فرعنا في الهند، نعمل حالياً على افتتاح ثلاثة فروع إضافية في المملكة العربية السعودية«.

وقال المسؤول الرئيسي للشؤون المالية للمجموعة سوريا سوبرامانيان »نفخر لتمكننا من تحقيق أداء قياسي للأشهر التسعة الأولى من العام 2017، حيث استطعنا تسجيل نتائج قوية انعكست من خلال ارتفاع الدخل وانخفاض التكاليف. وفي حين شكلت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير نسبة 57% من الودائع، فإن دفتر القروض لدينا اليوم في وضع يؤهله للاستفادة من الارتفاع المرتقب في سعر الفائدة. وبقيت التكاليف تحت السيطرة، مما يساعدنا على الاستثمار في فرص النمو المستقبلي ومواصلة تحقيق طموحاتنا في مجال التحول الرقمي«.





مواضيع ذات صلة:

ACCESS BANK PLC يفتتح مكتبا تمثيليا في بيروت


6,17 مليار درهم صافي أرباح بنك الإمارات دبي الوطني بارتفاع 15 في المئة


صندوق LF TOTAL RETURN BOND FUND من البنك اللبناني الفرنسي احتفل بعيده الخامس


البنك الأول يحصد جائزتين من »لوفونتي« كأفضل بنك لمصرفية الأفراد« في الشرق الأوسط والرئيس التنفيذي لعام 2017