إفتتاح ملتقى رؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية

2017-11-14 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

نظم اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع هيئة التحقيق الخاصة لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في فندق موفنبيك فعاليات الملتقى السنوي السابع لرؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية.

عبد الحفيظ منصور

وشارك بفعاليات هذا الملتقى، امين عام هيئة التحقيق الخاصة عبد الحفيظ منصور وشخصيات سياسية لبنانية وعربية، ووفد من مجلس التعاون لدول الخليج العربية وممثلون عن قوى الامن الداخلي وسفراء عرب وأجانب.

قال السيد منصور في كلمته الافتتاحية: »الأساليب والطرق المستخدمة لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب عديدة وهي في تطور خلاق ولافت، الأمر الذي يفرض تحديات مستمرة على الهيئات الرقابية ومن بينها هيئة التحقيق الخاصة لإيجاد سبل ذكية وفعّالة للمكافحة«. أضاف: »لا شك أننا قطعنا أشواطاً كبيرة في إطار المواجهة والمكافحة من خلال إقرار القوانين وإصدار التعاميم والإعلامات وتنظيم المؤتمرات وورش العمل للتدريب على التطبيق، إلا ان التحديات والصعوبات ما زالت تتوالى وهي تتطلب جهوداً مستمرة لمقاربتها، لذلك فإن التعاون والتكاتف بين الجهات المعنية ووحدات الأخبار المالي والأجهزة الأمنية والقضاء مع القطاع الخاص ضروريان للتعامل مع هذه التحديات وتجاوزها بنجاح«.

د. جوزف طربيه

وتحدث في حفل الافتتاح رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزف طربيه، وقال: إن مسألة غسل الأموال وتمويل الإرهاب لا تزال مصدر قلق عالمي على الرغم من القوانين الدولية والإقليمية والوطنية والتي تضم العديد من الإتفاقيات التي وضعت إطاراً لتنسيق جهود الدول والمنظمات عالمياً وإقليمياً، وذلك نظراً لتطوّر وتقدّم عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب وإستخدامها للقنوات نفسها، وخاصة النظام المصرفي.

لقد أجمعت كافة التقارير الرسمية وغير الرسمية حول العالم أنّ عمليات غسل الأموال تضاعفت بشكل كبير على مدى العقدين السابقين، حيث قدّر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم المالية حجم غسل الأموال على مستوى العالم عام 2016 بحوالى 2 إلى 5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، بما يقدّر بحوالى 1,5 إلى 2 تريليون دولار حالياً. ومن المتوقع أن يتخطّى الإنفاق العالمي على الإمتثال لمكافحة تبييض الأموال 8 مليارات دولار.

وسام فتوح

وقال الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح »تابع  اتحاد المصرف العربية ملف العلاقة مع المصارف المراسلة وملف العقوبات، وقد عقدنا لهذه الغاية سلسلة من النشاطات والتوعية شملت معظم العواصم العربية والدولية، وعقدنا العديد من اللقاءات ومذكرات التفاهم مع مؤسسات دولية لتبادل الخبراء والمعلومات وأخصّ فيها البنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي وصندوق النقد الدولي«.

القاضي أحمد السيسي

وكان في الختام كلمة لرئيس مجلس الامناء وحدة مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب في جمهورية مصر العربية القاضي أحمد السيسي ركز  خلالها على الدور الهام الذي يلعبه مدير الإلتزام في المصارف من خلال التنسيق مع الجهات الاخرى والسلطات الرقابية، وأكد ثقته بأهمية هذا الملتقى وقدرته على تحقيق الاهداف المتوخاة من تنظيمه وركز على ضرورة خروج الملتقى بتوصيات علمية ومهنية تخدم مهنة الإلتزام.

 





مواضيع ذات صلة:

رياض سلامة: الليرة محمية باحتياط تاريخي من العملات الاجنبية


المحافظ المنصوري يفتتح قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية: النظام المصرفي في الإمارات يتميز بكونه قوياً ويتمتع بالسلامة المالية


البنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يعززان  شراكتهما الاستراتيجية لمحاربة الفقر


إفتتاح ملتقى رؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية