العقوبات الأميركية جمّدت 7 مليارات دولار للمصارف السودانية

2017-11-14 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

قال خبراء ومختصون سودانيون ان الحصار الأميركي فرض قيوداً على مجمل النشاط الإقتصادي في السودان وتسبب في تجميد 7 مليارات دولار تخص القطاع المصرفي كما أفقد السودان احدى واجهاته المصرفية »سيتي بنك«.

وقال وزير الدولة للإستثمار أسامة فيصل، في منتدى »الآثار المتوقعة لرفع العقوبات على النشاط الإقتصادي والإستثمار«، ان السودان خلال فترة العقوبات خلا تماماً من الشركات العالمية المتخصصة، لكن الآن الباب مفتوح أمامها لإدخال استثماراتها للبلاد.

أضاف: »ان الإستثمار عموماً يتطلب التدرّج، برغم حرص الحكومة على جذب المستثمرين وتأسيس أرضية صلبة تقف عليها الاستثمارات أولاً«، مشيراً الى »ان قانون الإستثمار الحالي مواكب للمرحلة المقبلة، حيث يتضمن مزايا تفضيلية تعتبر عاملاً لجذب الأموال من أجل المصلحة المشتركة«.

وطالب وزير الزراعة السابق عبد الحليم المتعافي، خلال مشاركته في المنتدى بالاستفادة من رفع العقوبات بالتخطيط السليم وتنفيذ مشروعات تنموية مستدامة في قطاعات التعليم والصحة والكهرباء والمياه، متسائلاً في الوقت ذاته عن كيفية استعداد أجهزة الدولة للتحوّل المقبل.

 





مواضيع ذات صلة:

رياض سلامة: الليرة محمية باحتياط تاريخي من العملات الاجنبية


المحافظ المنصوري يفتتح قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية: النظام المصرفي في الإمارات يتميز بكونه قوياً ويتمتع بالسلامة المالية


البنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يعززان  شراكتهما الاستراتيجية لمحاربة الفقر


إفتتاح ملتقى رؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية